الندوة الدولية الرابعة عشر للعلاقات العامة: الواقع الافتراضي يؤثر على العلاقات العامة في إيران



  • يستخدم الجيل التالي من ممارسي العلاقات العامة الواقع الافتراضي للترفيه والتعليم.

شهدت الندوة الدولية الرابعة عشر للعلاقات العامة، التي عقدت في طهران مؤخرًا تحت عنوان "العوالم الافتراضية: مستقبل العلاقات العامة"، حضورًا كبيرًا ضمّ مئاتٍ من ممارسي، وعلماء، وطلاب العلاقات العامة، الذين جاؤوا من حول العالم للبحث في الواقع المتنامي للعوالم الافتراضية وألعاب الفيديو، وتأثير تقنيات الواقع الافتراضي على نظرية العلاقات العامة وممارستها.

خلال كلمتها الافتتاحية، دعت عضو مجلس إدارة الجمعية الدولية للعلاقات العامة (إيبرا)، جاكلين بورسل، ممارسي العلاقات العامة إلى الانضمام إلى منظمة والالتزام بقواعد السلوك، مبيّنةً أن هذا ضروري خلال هذه الأوقات المضطربة.

وقالت بورسل: "لقد طوّرت العلاقات العامة المعرفة اللازمة لعملها، ولغتها الخاصة، وطريقتها الخاصة لقياس الإنجاز. ويكمن التحدي في المستقبل في إنشاء عمليات وأخلاقيات للتواصل للتفاعل غير البشري عندما ندخل عصر التكنولوجيا المحسنة، والألعاب، والتجسدات، والحقائق المتغيرة".

تقدّم إيبرا جائزة أيضًا لفئة الألعاب والواقع الافتراضي ضمن الجوائز الذهبية العالمية السنوية، التي تكرّم التميّز في مجال العلاقات العامة على مستوى العالم، حيث قدّرت قيمة قطاع الألعاب اليوم بـ8.2 مليار دولار.

وكانت الندوة عزّزت الواقع العلمي والعملي لـ"الفن الثامن"، وشجّعت المنطقة على استخدام أساليب العلاقات العامة في المنظمات الحكومية والخاصة. ومن أكثر فقرات الندوة تميّزًا كان مقطع فيديو قدّمه بروفيسور الاتصال الجماهيري جيم مكنمارا مع أساتذة إيرانيين بارزين.

الجمعية الدولية للعلاقات العامة

الجمعية الدولية للعلاقات العامة "إيبرا"، هي شبكة عالمية رائدة لمحترفي العلاقات العامة، والعضوية فيها للأفراد لا للشركات. وتهدف لتطوير الاتصالات المفتوحة والممارسات الأخلاقية للعلاقات العامة بشكل أكبر. وتحقق إيبرا هذا الهدف من خلال فرص التشبيك، وميثاق الشرف، والقيادة الفكرية للمهنة. كما أن "إيبرا" هي المنظم للجوائز الذهبية السنوية للتميّز. وتمتلك المنظمة 60 عاماً من الخبرة، وهي معترفة من قبل الأمم المتحدة، وتتواجد حول العالم في كل مكانٍ تمارس فيه العلاقات العامة. وترحب إيبرا بكل من يمارسون المهنة الذين يشاركونها أهدافها ويتمنون أن يصبحوا جزءاً من زمالة إيبرا العالمية.

الجوائز العالمية الذهبية للتميّز في العلاقات العامة

تأسست مبادرة جوائز إيبرا الذهبية العالمية السنوية (GWA) عام 1990 لتكريم التميّز في مجال العلاقات العامة حول العالم، وتغطّي مجموعة متنوّعة من الفئات. يفخر الحاصلون على الجائزة بالاعتراف الممنوح عند المشاركة كونهم لبّوا المعايير الدولية للتميز في العلاقات العامة. ويتم منح جائزة كبرى (Grand Prix) كل عام للمشاركة التي تمثّل أعلى المعايير لذلك العام. وفي حين أنّ هناك العديد من جوائز العلاقات العامة الوطنية والإقليمية، لا يوجد سوى نظام عالمي واحد حقيقي، وهو جوائز إيبرا الذهبية العالمية السنوية.

 


تابعنا :
آخر المقالات: