فك التعقيد التكنولوجي: قطاع اتصالات الأعمال للأعمال B2B الناشئ في الهند



 


مدير شؤون الشركات في شركة "كوما كوميونيكيشنز مانجمنت". عملت مع عدة عملاء مهمين، بمن فيهم "فيديليتي"، و"وساوندباز"، و"فريتو لاي"، و"هيبريون"، و"ذا إيكونوميست"، و"ماكس مولر بافان"، و"CTFK"، و"كلاريانت"، و"آبني آب". حاصلة على ماجستير ف الإعلام من "جامعة لندن".

ترجمة: عنان تللو


تقوم شركات التكنولوجيا الصغيرة والمتوسطة ببناء الأعمال في الهند عبر تقديم قيمة مضافة، فضلاً عن توفير التكاليف.

ولطالما كان مجال تكنولوجيا الأعمال تخصّص الهند الأبرز في السوق العالمية. وعلى مر السنين، ولعدة أسباب، كان هذا القطاع يبحث رفع مستوى العروض، بدءاً من كتابة الكود (التعليمات البرمجية) ووصولاً إلى توفير مجموعة متنوّعة من خدمات تكنولوجيا المعلومات.

وضمن سعيها للتطوّر، تقدّم شركات التكنولوجيا اليوم منتجاتٍ وخدماتٍ حاسوبية متطوّرة مفتوحة المصدر ومبنية على التكنولوجيا السحابية. كما أنها تتحوّل من رؤية موجهة بشكل كبير نحو التصدير، إلى استكشاف الأسواق المحلية الناشئة في قطاعات الخدمات المالية، والحكومية، والرعاية الصحية، والاتصالات، والطاقة، وتجارة التجزئة، والطيران المدني، والسياحة التعليمية، والترفيه، والخدمات اللوجستية، والطاقة، والنقل. كل هذه القطاعات على وشك التحوّل، أو في منتصف طريقها نحو التحوّل.

ويكمن جزءٌ كبير من العمل في ما يسمى بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، والذي تشبّك فيه شركات البرامج المحلية مع اللاعبين العالميين لتقديم أحدث وأنجع الحلول. كما أن النموذج القديم للشراكات يتغيّر، من الاستثمار في رأس المال إلى التدريب والشهادات، ونظم الإيرادات المشتركة، والوصول إلى الأسواق الضخمة. وفيما يلي بعض الأمثلة:

1)
 تعمل شركة عالمية معروقة بالبرامج مفتوحة المصدر عبر عدة قطاعات، تشمل الخدمات المالية، والحكومية، والقطاع العام، والرعاية الصحية، وعلوم الحياة، والاتصالات السلكية واللاسلكية. في الهند، تستهدف الشركة نحو 50 مليون مؤسسة صغيرة ومتوسطة. وهي بمثابة مركز اتصال في شبكة عالمية من العملاء، والشركاء، والمؤسسات الأكاديمية، والمجتمعات مفتوحة المصدر. وتضم الشبكة أكثر من 2500 عضو في نظامها الإيكولوجي السريع التوسّع.

2) وفقاً لتنفيذي رئيسي في مجال تكنولوجيا المعلومات، "ستستمر الحوسبة السحابية في الهند بتحويل البلاد خلال الأعوام القادمة. وسيزداد استخدامها من قبل الشركات الناشئة، أو الشركات التي تعمل مع موظفين عن بُعد، والذين يحاولون التواصل من أي مكان في العالم. ومن المجالات المهمة التي ستلعب فيها التطبيقات السحابية المستقبلية دوراً كبيراً: التعليم، والصحة، وذكاء الأعمال، والبيانات الضخمة".

3) استناداً إلى بحث أجرته "شركة غارتنر"، تعد سوق مراكز البيانات الهندية فرصةً لنمو المشاريع الناشئة في قطاع تكنولوجيا المعلومات. كما تؤمن "غارتنر" أن هذا القطاع الذي تقدر قيمته بملياري دولار، سيكون السوق الأسرع نمواً، حيث من المتوقع أن يرتفع الإنفاق بنسبة 5.9% في 2016. ويتوقع العديد من الخبراء أنّ اتجاهات التكنولوجيا التي تقدم حلولاً مبتكرة، كالدفع لكل استخدام، تشجّع الشركات الصغيرة والمتوسطة على توظيف واستخدام المزيد من التطبيقات المليئة بالبيانات. بالإضافة لذلك، فإن وجود شركات عالمية مثل مايكروسوفت وأمازون، وكذلك الحكومة الهندية، يسهم في نمو أعمال مراكز البيانات.

4) أدى النمو الهائل للأعمال الهاتفية المتنقّلة في الهند إلى إنشاء منظومة واسعة من مطوري البرامج والمنصات لتلبية الطلب المتزايد على التطبيقات في كافة الأسواقوتغطي هذه الحزم المعروفة باسم "تطبيقات"، مجموعة متنوعة ومثيرة من الاستخدامات النهائية، والأخبار، والألعاب، والترفيه، والمرافق، والخدمات المصرفية، والسفر، وغيرها الكثير. وتشمل الميزات التشغيليلة لهذه التطبيقات: سهول الاستخدام، والواجهات المخصصة، والأبعاد الثلاثية، والأمنومع تزايد معدل انتشار الإنترنت عبر الهاتف النقال--إذ من المتوقع أن يصل إلى 300 مليون مستخدم في عام 2017، وقد تجاوز معدّل استخدام التطبيقات في الهند الاتجاهات العالمية، لينمو بنسبة 131% عام 2015. وهناك اتجاه هام آخر، وفقاً لـ"شركة ياهو"، وهو التحول من التجارة الإلكترونية (E-Commerce) إلى التجارة المحمولة (M-Commerce)، لاسيما مع ارتفاع تسييل التطبيقات.

إن التحول الذي شهده قطاع تكنولوجيا المعلومات في الهند لم يسبق له مثيل من حيث النطاق. وقد حدثت هذه التغيرات بسرعة. وفي مجال الأعمال والحياة الشخصية، شكّل التقدم التكنولوجي تغيّراً جذرياً، وبعض هذه التغييرات ببساطة تتسلل إلى السلوك البشري اليومي. لا توجد أدلة للمستخدم، ففي معظم الأحيان، الأمر أشبه بالتعلم أثناء العمل، مثل التلمذة الصناعية. إلا أن التغيير بدأ يشمل أعداداً أكبر من الأشخاص من أيّ وقتٍ مضى، ما يعني أنه سوف تنشأ الحاجة حتماً لفك شيفرة التغيير التكنولوجي. وعلى مستوى الحياة الشخصية، سيتكيّف الناس مع التغييرات كلٌّ حسب رغبته كي لا يتخلّف عن ركب التقدُّم، ويُترَك على الجانب الآخر من الانقسام الرقمي.

نهج منظّم

سنلمس الحاجة إلى نهجٍ منظم لفك شيفرة هذه العملية وآثار التغيّر التكنولوجي السريع في مجال الأعمال والسياسات العامة. ستكون أعمالنا، أي استشارات العلاقات العامة، في الطليعة، كما كنا عليه خلال العقود القليلة الماضية من التحول عندما انفتحت الهند على العالم.

في مقدمة كتابه، كتب أحد الرواد في مجالنا أن "التغيير عقد الآمال لأن تعود المركنتيلية (الإتجارية) الهندية للازدهار من جديد، ومعها سمعتها كمكانٍ مضيافٍ للتجار والتجارة من حول العالم".

وبالفعل حصل ذلك، وتعد الهند اليوم من أكبر وأسرع الاقتصادات نمواً في العالم. حان الوقت لاحتضان اكتساح التغيير التكنولوجي الذي يحوّل الهند من جديد. ونأمل أن تساعد العقود من الابتكار والتكيّف في تحديد وتوظيف الفرص الملازمة للتغيير. وكما هو الحال دائماً، فإن وظيفتنا في مهنة استشارات العلاقات العامة ستكون تفسير وشرح تكاليف وفوائد التحوّل في قطاعاتٍ معينة من الاقتصاد.

في شركة "كوما كونسلتينج" (Comma Consulting)، كنا قد ترقّبنا التغيير القادم. وعبر إنشاء "كوما بي تو بي" (Comma B2B) قبل عامين، أدركنا الأهمية المتزايدة للتكنولوجيا، وكيف تساهم في التنمية المستدامة بمختلف القطاعات الصناعية. وعلى هذا النحو، تركز وحدة الأعمال الاستراتيجية على فرص العلاقات العامة المتنامية بسرعة في القطاعات الهامة التالية: المواد الكيميائية، والدهانات، والتغليف، والمنسوجات، والنقل البحري، والنفط، والغاز، وعلوم الحياة، وتكنولوجيا المعلو

 


تابعنا :
آخر الأخبار :