كيف تبني قاعدة بيانات للعلامة التجارية: ثلاثة أسس لرواية القصة



بعد أن تضاءلت الضجة الأولية حول قواعد البيانات فقد حان الوقت لتُظهر شركات قواعد البيانات صلة بجمهور أوسع من جمهور التكنولوجيا.

وكتكنولوجيا حديثة النشأة مازالت قاعدة البيانات   تخلق قدراً كبيراً من الاهتمام وبعض أضخم الشركات في العالم تستثمر بشكل كبير في المنطقة وتستمر حالات الاستخدام الجديدة في الظهور.

ومع ذلك، فإن معظم الضجيج الأولي قد بدأ يتلاشى لذلك يتمثل التحدي الذي يواجه شركات قواعد البيانات المتسلسلة والشركات الناشئة هو إظهار مدى ملائمها لجمهور أوسع من مجرد مجتمع التكنولوجيا.

على الشركات مساعدة الناس في فهم كيفية تأثير تقنية قاعدة البيانات المتسلسلة على حياتهم خلال السنوات القادمة دون التعمق في التفاصيل الفنية.

إذن كيف يمكن للشركات القائمة على قاعدة البيانات المتسلسلة تحقيق هذا؟ ما الذي يجب عليهم تضمينه في استراتيجية الاتصال للعلاقات العامة   لجعل المنتج أو الحل دائماً؟

هنالك ثلاثة أعمدة رئيسية وكلها ترتبط بهذا المكون الهام: رواية القصة.

التعليم

الخطوة الأولى لأي استراتيجية علاقات عامة ل قاعدة البيانات المتسلسلة يجب أن تكون تعريف الناس بالمشاكل الحالية التي تواجه الاقتصاد الرقمي والمتعلقة ب ( التطبيقات والأنظمة والمنصات) وكيف يمكن حل هذه المشاكل باستخدام تقنية قواعد البيانات المتسلسلة.

وعند الجمع بين التعليم والجوانب الفنية الأساسية قد يكون هذا مفيداً في قطع شوط طويل ولاسيما للناس الذين ليسوا على دراية فنية جيدة، وبإضافة لمرجع العلاقات العامة القياسي مثل (البيانات الصحفية,  مقالات القيادة الفكرية والتعليقات الصناعية) فأدواتنا المفضلة هي:

نشاطات بلا انترنت: عقد لقاءات صغيرة وحميمة مع مجموعة مختارة من الصحفيين من وسائل الإعلام المحلية والتجارية، لمناقشة حالات استخدام قواعد البيانات المتسلسلة والاتجاهات الرئيسة في الصناعة.

نشاطات عبر الانترنت: وتتضمن محادثات مباشرة وندوات الويب ل ممثلي وسائل الإعلام والمؤثرين في قطاع الأعمال ممن ليس لديهم وقت للسفر وحضور النشاطات كما أنها للعملاء والمستخدمين المحتملين.

إحاطات إعلامية مباشرة من شخص لشخص: قد   تكون عبر أو بلا انترنت مع الصحفيين لإعطائهم الفرصة لفهم تعقيد قواعد البيانات المتسلسلة والدور الذي ستلعبه الشركة أو الشركة الناشئة في النظام البيئي.

أي جعل المحتوى التعليمي متسلسلاً كالبث المنتظم أو فيديوهات يوتيوب تعليمية   وهي فكرة جيدة  مساعدة ،وفي كلتا الحالتين يمكن للعلاقات العامة دعمك في تطوير الاستراتيجية الصحيحة وتصميم الرسائل وإرسالها لوسائل الإعلام المملوكة.

عرض الحلول

الخطوة الثانية هي عرض الحلول التي تقوم بتطويرها وهو تماماً ما نقوم به في شركة (ConsenSys) العالمية ويوجد في الشركة أكثر من 1100 شخص من خبراء التكنولوجيا ورواد الأعمال والمطورين الذين يضعون البنية التحتية للتطبيقات والممارسات التي تمكن العالم اللامركزي مع أكثر من 50 مشروع نشط كما يحتوي الموقع مجموعة كبيرة من القصص المثيرة للاهتمام.

من خلال عرض الحلول أنت تقدم ليس فقط ما تم فعله بل من قام بالفعل وبالتالي انت تعطي قواعد البيانات المتسلسلة وجهاً بشوشاً، أي تجعله شخصاً يمكن للناس أن ترتبط به ولاسيما بمجموعة أكبر من العملاء المحتملين، والجمع بينه وبين الجزء التعليمي  تماماً كما فعل (Berlin-based startup Centrifuge)  سيساعد الناس على ربط النقاط  ويمكن إضافة بعض الاهتمام المحلي لدعم العلاقات العامة الجماعية.

الإلهام

 الخطوة الثالثة هي إلهام الصحفيين والمؤثرين والمستخدمين والعملاء المحتملين   ليس من خلال تقديم رؤية للمستقبل القريب فقط بل من خلال وضع معلومات ومنتجات وخدمات سهلة الوصول.

على سبيل المثال عندما تخطط إرسال قصة للصحفيين فكر بطرق مختلفة  ككتابة  نشرات إخبارية  تتضمن دعوة للقيام بإجراء ما مثل "اضغط هما  لمعرفة كيفية البدء".

وتذكر أنه ليس عليك التركيز على كتابة المقالات من الجيد أيضاً أن يكون هنالك بعض الاختلاف لذا احرص على توظيف أناس كفؤ في شركتك لرواية القصص بعدة وسائل كالفيديو مثلاً، وهو وسيلة جيدة لأنه يسمح لك بعرض القصة وليس روايتها فقط كما يتيح الفرصة لعرض ميزات المنتج وإظهار التأثير الذي تقوم به التكنولوجيا التي تنتجها على حياة الناس.

لماذا يعتبر إلهام الناس أمراً مهماً؟ فعلياً السبب الأساسي هو أن قواعد البيانات المتسلسلة موضوع معقد لذا تحتاج أكثر من مجرد مستوى أساسي من المعرفة لقهم ماهيتها وكيف تعمل وماهي إيجابياتها.

رواية القصص

وبعد أن  تضع الأساسيات الثلاثة التب تحدثنا عنها في استراتيجية العلاقات العامة لقواعد البيانات المتسلسلة، عليك الآن البدء برواية القصص إليك الطريقة التي تضمن فيها النجاح:

· حدد مشكلة ما يعلمها فريقك المستهدف جيداً مثل (نقص سيادة البيانات).

· اشرح أسباب المشكلة ( العمارة و نماذج الأعمال للمنصات عبر الانترنت في Web 2.0))

· صف الحالة التي يجب تحسينها (كل شخص يملك البيانات الخاصة به/بها ويمكنه أيقرر من سيستخدمها)

· لخص الحلول التي عليك تقديمها

· أضف طلباً لفعل شيء ما (اسأل نفسك من يسيطر على بياناتك الخاصة /تعلم أكثر/ انخرط بالمجتمع)

بالنظر ل قواعد البيانات المتسلسلة فليس عليك التفكير فقط بشبكات التواصل الاجتماعي المعتادة ك تويتر ولينكدن بل مواقع تراسل كتلغرام وذلك لكسب مصداقية حقيقية في مجتمع (Ethereum)، لذا انطلق وقم ببناء مجتمعك.

كتابة: ساسيسكا ستولبر

ترجمة : نجلاء علي 


تابعنا :
آخر الأخبار :