A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable

Filename: controllers/Ar.php

Line Number: 345

IPRA | الجمعية الدولية للعلاقات العامة

وباء كوفيد -19: الواقع الافتراضي والتواصل



وباء كوفيد -19: الواقع الافتراضي والتواصل

يجب ألا تهمل المجتمعات التي تعاني من نقص الخدمات في البلدان النامية البنية التحتية الرقمية اللازمة لتسخير فرص الاتصال في المساحات الافتراضية.

تسبب فيروس كوفيد-19 في تعطيل أنماط الحياة والعمل في جميع أنحاء العالم. فقد تأثرت الواجهة البشرية كثيراً يوماً بعد يوم، سواء في الأنشطة الاقتصادية أو الحياة الدينية أو الترفيه أو التعليم أو الارتباطات الاجتماعية، وكانت الذروة خاصة في فترة الحظر الكلي.

بقلم استير كوباه.

أدت متطلبات الصحة العامة للتباعد الاجتماعي إلى إغلاق الشركات للمكاتب، وجعل عمل الموظفين عن بُعد، حتى مع قيام الشركات بإجراءات تكيفية سريعة للوقاية من المرض. تم استبدال المساحات المكتبية المألوفة للموظفين لتجارب تفاعلية في الفضاء الافتراضي، مما يضع مطالب جديدة على المنظمات والأفراد.

أيضًا وقد تغيرت طرق التفاعل مع الزبائن والعملاء وأصحاب المصلحة بشكل عام.

إن التقدير الجيد لهذا الواقع المهم والمتنامي باستمرار للفضاء الافتراضي سيكشف الستار عن الفرص التي يمكن الاستفادة منها لصالح سبل العيش الفردية والمجتمعات والأمم والإنسانية بشكل عام.

إن التواصل أمر مهم للغاية لتسخير هذه الفرص الجديدة.

 

التحديات البشرية

لم يكن التكيف مع التواصل في الفضاء الافتراضي عبر مواقع مختلفة، بدلًا من التواصل وجهاً لوجه في نفس المكان الفعلي، أمراً بسيطاً. كان العمل من المنزل معقداً بالنسبة للكثيرين لأن مكان العمل، في العادة، منفصل عن المنزل.

وبالتالي، فإن موظفي الشركات - وخاصة النساء - الذين لديهم أطفال، والذين لا يذهبون إلى المدرسة أيضًا بسبب الوباء، يجدون قدرتهم على المشاركة بفعالية في الاجتماعات الافتراضية صعبة إلى حد ما. أيضا ما يشوه التواصل عبر الفضاء الافتراضي حقيقة أن المساحة التي يتواصل منها "الآخر" ليست بيئة مكتبية مألوفة. فتصبح الفوضى في الفضاء الافتراضي عائقاً أمام فعالية الاتصال.

بعد أن اعتدنا على التواصل المباشر بين الأفراد، فإن التكيف - عملياً ونفسياً - مع الحقائق الجديدة التي أحدثها الوباء العالمي لم يكن سهلًا. لا يتم تحويل المتاجر والشركات الصغيرة والأحداث الرياضية والتجمعات الدينية والمؤسسات التعليمية بسهولة إلى العمل في الفضاء الافتراضي. من المدهش أن نلاحظ ردود الفعل في جميع أنحاء العالم على الإغلاق والضغوط لاستئناف الوضع العادي القديم. بالنسبة لمعظم سكان العالم، على ما يبدو، فإن اللجوء إلى الفضاء الافتراضي ليس أكثر من مجرد إزعاج مؤقت يتم التخلي عنه بمجرد أن يبدأ الوباء بالانحسار.

في البلدان النامية، ولا سيما في إفريقيا، حتى الوصول إلى الفضاء الافتراضي محدود للغاية بسبب عدم توفر التكنولوجيا المطلوبة لمعظم الناس. كما أن اللجوء إلى التكنولوجيا الرقمية مفيد أيضاً بسبب الافتقار للكهرباء والافتقار للمهارات المطلوبة. لذلك إذا أردنا استغلال الإمكانات الهائلة للفضاء الافتراضي، فلا بد من التغلب على تحديات جادة.

 

فرص جديدة

يوفر وضع covid-19 فترة من التأمل والتفكير من أجل إنشاء استراتيجيات مرنة للمستقبل. تؤدي القيود المفروضة على التجمعات في المناسبات الاجتماعية مثل حفلات الزفاف والجنازات والفعاليات الاحتفالية، على سبيل المثال، إلى المشاركة الافتراضية في مثل هذه الأحداث، مع الاعتراف بشكل متزايد بمزايا خفض التكلفة والراحة.

قد توفر المساحة الافتراضية، بطرق مثيرة للاهتمام، للشركات وصولًا أكبر للتفاعل على مستوى الشركة والتعاون بين الإدارات مما قد يحدث عادةً في المساحة المكتبية. قد يتم تجميع المنظمة بأكملها في اجتماع افتراضي، والذي لن يكون ممكنًا واقعيا. تأمين الرؤية والتواصل من المدير التنفيذي إلى المنظمة بأكملها أصبح ممكناً في فترة الأزمة هذه.

قد تتحقق من مثل هذه الاتصالات الافتراضية تحسينات في الإنتاجية وتوفير في التكاليف، مما يضمن إجراء استثمارات لتحسين البنية التحتية التكنولوجية للفضاء الافتراضي لاستخدامه على نطاق أوسع. تكتسب إمكانية استخدام الفضاء الافتراضي لكسب وصول واسع إلى السوق المهتم حتى بالنسبة للشركات الصغيرة.

تزيد الأزمات من تقدير قيمة التواصل. حيث تعرض فترة الأزمة الممتدة للوباء دور التواصل في الوكالات الحكومية، والمنظمات المؤسسية، وكذلك المنظمات الدولية، كفرصة للفت انتباه القيادة إلى ضرورة التواصل الاستراتيجي حول القضايا الناشئة. ترى المجتمعات وحتى العائلات والفئات الاجتماعية الأخرى أن الحاجة إلى ابتكار طرق جديدة للتواصل تستلزمها حالة الأزمة.

تقدم أيضا المساحة الافتراضية فرصًا لتطوير التواصل عالميا. حيث يمكن مشاركة وجهات النظر للمجتمعات والدول على المنصات الافتراضية المشتركة كجزء من تطوير الاستراتيجيات بعد عودة ظهور Covid-19.

منهج التواصل الشامل

سرَّع فيروس Covid-19 اللجوء إلى الفضاء الافتراضي للتفاعل الاجتماعي والتواصل. ظل القادة الوطنيون ينشرون التدابير التي تتخذها حكوماتهم من خلال البث عبر موجات الأثير. ومع ذلك، بعد الإعلان عن عمليات الإغلاق، كان هناك، في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة، تحدٍ وتجاهل للإرشادات الصحية المعلنة.

من الواضح أن مناهج التواصل الأكثر شمولًا، مع الانتباه للغة التواصل والنظر في تغيير السلوك فضلا عن الدعوة والتأهب الاجتماعي، من بين أمور أخرى، كانت مطلوبة لاستكمال نشر المعلومات من القادة في اتجاه واحد من الأعلى إلى الأسفل.

يجب تأهيب المجتمعات والتواصل، للاستفادة من الفضاء الافتراضي، الذي له الدور الحاسم.

إن فهم الفضاء الافتراضي سيمكن الوكالات الحكومية من نشر معلومات حول الوباء ونشر إرشادات الصحة العامة وهيكلة هذه المعلومات بشكل مناسب لتحقيق التأثير الأمثل.

أقر بيان مشترك صدر في 23 سبتمبر 2020 عن منظمة الصحة العالمية (WHO) وعدد من المنظمات الدولية الأخرى أن "التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي تُستخدم على نطاق واسع للحفاظ على عامة الناس آمنة ومستنيرة ومثمرة وعلى اتصال دائم". واصل البيان الاعتراف بإساءة استخدام الفضاء الافتراضي لنشر الأكاذيب والكراهية، وحث الدول الأعضاء على "إشراك مجتمعاتهم والاستماع إليها في أثناء تطويرهم لخطط العمل الوطنية الخاصة بهم، وتمكين المجتمعات من تطوير الحلول والقدرة على الصمود ضد سوء المعاملة والاستماع للمعلومات المضللة ".

في حالة البلدان النامية، على وجه الخصوص، هناك حاجة ملحة للاتصالات واسعة النطاق حول الفضاء الافتراضي نفسه من أجل تمكين فهم أفضل لكيفية عمل الفضاء، وضمان وصول الجميع إليه. لكي يتم دمج المجتمعات الريفية والفقيرة بشكل فعال في الفضاء الافتراضي، فإن مدى وصول محطات راديو FM والتطور الهائل للهواتف المحمولة هي دعامات البناء المتاحة للاتصال المطلوب.

 

إرث دائم

يمكن للمساحة الافتراضية أيضًا أن تسهل الوصول إلى السلع والخدمات العامة بشكل ملحوظ و، بما في ذلك الرعاية الصحية، وكذلك الوصول إلى أسواق الإنتاج الزراعي، على سبيل المثال. مع إعطاء الحكومات والمجتمع الدولي الأولوية لتوسيع البنية التحتية الرقمية وسد الفجوة الرقمية، كما ويجب عدم تفويت احتياجات السكان المحرومين من الخدمات فيما يتعلق بالفضاء الافتراضي وفرصة تلبية احتياجات التنمية بشكل فعال على وجه السرعة!

إن قدرة مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العالم على التواصل عبر الفضاء الافتراضي والوصول إلى البحث عن المعلومات ذات الصلة والقيمة ومشاركتها، وكذلك الوصول إلى فرص تعزيز سبل العيش، ستصبح إرثًا إيجابيًا ودائمًا لوباء كوفيد -19. سيكون التواصل هو التمكين من هذا الإرث.

 

ترجمة: بتول إبراهيم


تابعنا :
آخر المقالات:
آخر الأخبار :