A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable

Filename: controllers/Ar.php

Line Number: 345

IPRA | الجمعية الدولية للعلاقات العامة

البحث عن الإلهام في لحظات الاضطراب: حقبة جديدة من إشراك أصحاب المصلحة



البحث عن الإلهام في لحظات الاضطراب: حقبة جديدة من إشراك أصحاب المصلحة

 

العمل عن بعد والاتصالات الرقمية ليسا عقبة في بناء الجسور بل هم الطوب الذي يدعمهم.

 بقلم فرانشيسكا كونسينا.

ليس الأمر أننا نملك القليل من الوقت ولكننا نضيع الكثير. Seneca, De Brevitate Vitae

فيروس كورونا يجتاح  العالم بالكامل  وينتشر كوفيد-19 في البلدان كالنار في الهشيم 

لا يعرف الفيروس حدوداً كما ويرتبط بالسلوك البشري وبذلك تغيرت علاقات الناس إلى الأبد.

إن النموذج الاجتماعي والثقافي والاقتصادي الذي كنا نعيش فيه من قبل لن يتم إحياؤه  مرة أخرى، سواء أحببنا ذلك أم لا. وليس فقط بسبب الوباء. السبب أعمق، وهو متجذر في موقف الناس تجاه الحياة اليومية.

 

في معظم الدول الغربية، ينظر الناس إلى الزمان والمكان والأولويات من منظور مختلف.

"لماذا علي أن أعيش في شقة صغيرة في هذه المدينة الضبابية وأقضي معظم وقتي في مكتب مظلم قبيح، بينما يمكنني الاستمتاع بأيامي في الريف للعمل من منزل مشمس قريب من عائلتي." تبدو مألوفة؟

تنطبق شكوك مماثلة على شراء المنتجات أو اختيار العلامات التجارية المفضلة أو تحديد المؤثر الذي يجب متابعته أو البرنامج التلفزيوني الذي يجب مشاهدته.

يعمل وباء كوفيد19 على تشكيل عقلية جديدة وقيم جديدة وقواعد وأدوار جديدة للتواصل مع الناس وفيما بينهم؛ مع الناس والمنظمات؛ مع الناس والعلامات التجارية.

نحن  كمحترفي تعامل مع علاقات الناس، نحتاج إلى تطوير عقلية جديدة أيضاً. "عقلية علاقات أصحاب المصلحة" الجديدة التي لا تأخذ في الاعتبار القنوات التي يستخدمها جمهورنا فقط - بطريقة هادفة - ولكن أيضاً هذه السلوكيات الجديدة.

 

مشاركة أصحاب المصلحة عن بُعد، دعونا نتصدى للتحدي

من هو جمهورك؟ قاعدتي هي "ارسم خريطة، استمع، افهم، ثم اربط". واضح ومباشر جداً، ومن السهل القيام به عن بُعد أيضاً. ولكن فقط إذا كنت مستعداً لمواجهة التحدي المتمثل في العثور على الإلهام والسلوك الإيجابي في كل ما تفعله.

 

 

 

يتطلب وقتاً، لكنه يؤتي ثماره. إنه يعمل مع القنوات الرقمية واستخدام التقنيات الجديدة أيضاً.

 

 

 

نعلم جميعاً أن أفضل طريقة لبناء العلاقات والحفاظ عليها هي بشكل شخصي، ولكن حان الوقت الآن للتغيير والمضي قدماً. قوتنا كمحترفين في العلاقات العامة هي امتلاكنا  لمعرفة عميقة بالعلوم الاجتماعية. نحن خبراء في كيفية تحديد الأشخاص وفهمهم وفك شيفراتهم وتفسير شخصيتهم وكلماتهم ومواقفهم ومزاجهم. نحتاج الآن إلى اختيار أفضل الأدوات الرقمية لدعمنا في إنشاء الخرائط، والتنميط (عادة لا أحب هذه الكلمة، ولكن هنا يمكن أن تعطي فكرة عن الفهم العميق للشخص الذي ستؤسس لعلاقة معه)، والاستماع للمحادثات حول الموضوعات التي نهتم بها، أو جمهورنا.

 

 

 

بالطبع، يجب أن يكون هذا مخصصاً للعميل الذي نعمل معه، الأهداف المحددة لدينا، والتحليل الذي نحن على وشك القيام به.

دعونا نستخدم هذه الأدوات بشكل هادف قبل الاقتراب من (الجمهور)، وفي نفس الوقت، دعونا نكون مستعدين لفهم القناة الأفضل لبدء محادثتنا أو مواصلتها.

 

الاتصال الداخلي، "الأداة السحرية"

لم تكن الاتصالات والعلاقات العامة أساسية أبداً كما هي الآن لبقاء أي منظمة.

يجب على محترفي العلاقات العامة الحفاظ على دورهم المتمثل في  كونهم "الأشخاص الذين يبنون الجسور" بين الشركة وجميع أصحاب المصلحة.

 

 

نحن نسهل الاتصال الداخلي، مما يسهل على المستويات C التحدث مع جميع الموظفين، والعكس صحيح. في الوقت نفسه، نحن من يمكننا شرح ما يجري داخلياً للجمهور الخارجي، بدقة واستراتيجية. كما يقول البروفيسور جيامبيترو فيكياتو، من جامعة بادوفا، "تتواصل الشركة خارجاً للتعبير عن داخلها"

 

 

 

هذه هي بالضبط الجسور المتعددة التي أتحدث عنها. العمل عن بعد والاتصالات الرقمية ليسا عائقاً في بناء جسورنا. هم الطوب الذي يدعمهم.

 

 

 

إذا كنا أذكياء بما فيه الكفاية، فيمكننا استخدام أدوات التعاون الإبداعي لتشمل أكبر عدد ممكن من الموظفين في عملية الاتصال. يمكن لمنصات التفكير والابتكار المشترك مثل كن مبتكراً أو mero أن تدعمنا في إنشاء أي حجم من فرص العمل الجماعي داخل مجموعات من أي حجم، بناءً على أهداف مختلفة (مثل التوجيهات - قبل تحديد ما يجب القيام به، اسأل وحدات العمل المختلفة عن أولويتها؛ الإبداع - عند إنشاء حملة علاقات عامة، اطلب رأيهم؛ حل المشكلات - عندما لا نكون قادرين على إيجاد حل بأنفسنا، اطلب المساعدة من مجموعة مختارة؛ وما إلى ذلك.)

 

 

التواصل الداخلي، ليس فقط على المستوى C، هو "الأداة السحرية" للعمل معها لإشراك الأشخاص ومشاركة القيم والأفكار ودعمهم وإدماجهم في عملية كونهم جزءًا من المنظمة.

 

استمر في بناء الجسور

مع التأكد من أن اتصالنا الداخلي مستقر، يجب أن نركز أيضاً على الخارج. في عالم مثالي، يجب الإشراف على كليهما في نفس الوقت. لكن في عالم تهيمن عليه "أزمة رقمية بالكامل"، سيكون اقتراحي هو النظر إلى ما يحدث في الداخل أولاً (كيف حال موظفيك - الصحة ، الحالة المزاجية ، المشاعر ، من أين يعملون؟ كيف هو مزاجهم تجاه علامتك التجارية؟) قبل تحويل انتباهك إلى الخارج.

 

 

لقد رأيت الكثير من القضايا الداخلية غير المتوقعة في الأشهر الماضية - خاصة بين المؤسسات - يمكنني تأليف كتاب عنها.

 

نحن حرفيو وحرفيات العلاقات

لا يزال أصحاب المصلحة الخارجيون يمثلون أولوية. إنها مهمة جداً لدرجة أنني أقترح عليك تضمين بعضها في فريق الأزمات الخاص بك، وإشراكهم أيضًا في عملية تحديد خريطة المشكلات، والتي يجب تحديثها كل أسبوع على الأقل. أود تحسين استخدام القنوات البعيدة لتضخيم وجود المنظمة ودمجها في "حياتهم" دون أن يُنظر إليهم على أنها تدخّل.

 

 

 

كيف؟ القاعدة "ارسم، استمع، افهم، ثم اربط" صحيحة دائماً.

 

 

سأضيف أيضاً: أصحاب المصلحة هم  ناس. هل يبدو واضحاً؟ في بعض الأحيان، ليس كذلك.

 

حتى لو كانت هناك شاشة أو بريد إلكتروني أو محادثة، فأنت لا تزال تقوم بنفس الوظيفة الفردية.

 

 

قم دائماً بتبديل دردشة البريد الإلكتروني إلى مكالمة فيديو وتخصيص وقت محدد (الوقت هو الذهب الجديد) وجدول أعمال مشترك. اقترح "اجتماع قهوة" لمدة 15 دقيقة - وقم بتحويله إلى قهوة حقيقية على كلا الجانبين!

 

هذه هي الفرصة الرقمية للتحدث وجهاً لوجه وحل عملنا الرائع وإنشائه وخلقه وصنعه.

 

ترجمة: بتول إبراهيم.

 

 

 


تابعنا :
آخر الأخبار :