رسالة من رئيس إيبرا: جوائز إيبرا الذهبية العالمية في مسابقة التواصل العالمية في تشرين الثاني 2017



في 15 و 16 من تشرين االثاني في مدينة موسكو كان الظهور الأول لحفل جوائز ايبرا الذهبية العالمية من خلال مسابقة التواصل العالمية. و رغم أن مسابقة التواصل العالمية قائمة منذ أكتر من 7 سنوات فإن هذه المناسبة تترخ بداية التعاون بين جوائز العلاقات العامة الروسية و إيبرا و قد تم تقديم فئة عالمية جديدة تتطلب من المتقدمين بأن يوافوا معايير جوائز ايبرا الذهبية العالمية, أي ان تقدم باللغة الإنكليزية ومرفقة بعرض ليتم تحكيمها في التقييم النهائي.

أرسلت ايبرا اثنين من أعضاء المجلس بالإضافة الي أنا كرئيس إيبرا للقيام بالتحكيم تحت توجيه وسيط مسابقة التواصل العالمية.
وقد وجد ثلاثتنا (سفيتلانا بيتروشكوفا و آن غريت ايتورياجا ابارزوا بالإضافة الي) أن هذه التجربة مثمرة جدا. كان المتقدمون للفئات الأربعة جيدون جداً و هذا دليل على وعي السوق الروسي و بلدان رابطة الدول المستقلة. و كحكام قد قمنا بإضافة قئة جديدة لكي نستطيع اتخاذ قراراتنا بنسب الجوائز للحملات التي تستحقها فعلا.

الطلاب و الأخصائيين

مما جعل مسابقة التواصل العالمية رائعة أيضا بأنه من ضمن المتقدمين كان يوجد الطلاب و الأخصائيين معا.علما أن الجوائز أسست من قبل آخرين مثل جامعة موسكو إلا أنها لم تكن لتأخذ مكانتها الحالية لولا الجهود و الطاقات التي بذلتها احدى أعضاء مجلس إدارة ايبرا وهي إيلينا فاديفا و زوجها أليكسي سافروني فهما يديرا أحدى أكبر مجموعات التواصل في روسيا.

كمحكم منتظم لجوائز ايبرا الذهبية العالمية فأنا أعلم مدى التنوع بالمتقدمين أخذا بعين الاعتبار أن جوائز إيبرا الذهبية العالمية فعلا عالمية ولإعرب عن ارتياحي الشخصي فإن هذه الصفة تمثل مسابقة التواصل العالمية أيضا فهنالك متقدمين من بلدان مثل هنغاريا و بولندا وممثلين جوانب ثقافية و وطنية  معينة. وقد منحنا العرض الذي قدموه شخصيا للحكام فرصة بالتعرف على ما قدموه و فهم الحملات بشكل أعمق.

ومن ما أثار الاهتمام ,بغض النظر عن الاختلافات الثقافية, هي الاتجاهات المشتركة التي تمر عبر معظم حملات التواصل التي حكمناها و ليس فقط الهيكل الدقيق كالهدف والاستراتيجية والحل والتنفيذ ولكن ايضاً بظهور معايير اكثر ذكاء.

 الطريق الوحيد هو الأخلاقيات

تم مناقشة مهنة العلاقات العامة في روسيا من خلال الخطب الرئيسية و النقاشات و كان هذا حدث جانبي لمسابقة التواصل العالمية تحت اسم منتدى حوار القيادات و كان محور اهتمام الحاضرين من طلاب التواصل. و بينما كانت هنالك ثقافة للشفافية و المهنية إلا أنه تم ذكر وجود بعض المناطق الرمادية حيث فقدت هذه الصفات و تركزت على الأخلاقيات فهنا بدت أهمية التعاون مع إيبرا حيث استطعنا أنا و سفيتلانا و آنت غريت من المساهمة بتوضيح مدونة السلوك لايبرا.

هذا ما يدفعني لأن أناشد أعضاء إيبرا على مجموعة لينكد ان بأن يجيبوا على نداء الأمين العام لإيبرا بدعم مدونة السلوك الخاصة بنا و البدء بالمشاركة بشكل أكبر. يستطيع أعضاء لينكد ان الوصول إلى صفحة خاصة على موقع ايبرا لإخبارنا بأنهم يدعمون مدونة السلوك.https://www.ipra.org/member-services/code-of-conduct-linkedin/ حيث حقق هذا المحرك نتائج ممتاز حتى الآن و أنا أحث باقي الأغضاء على المشاركة اليوم.

بارت دي فريس

الرئيس 2016-2017


تابعنا :
آخر الأخبار :