رسالة رئيس الجمعيّة الدّوليّة - يونيو/ حزيران 2016



رسالة رئيس الجمعيّة الدّوليّة للعلاقات العامّة ... يونيو/ حزيران 2016

إرساليات من الخارج يونيو 2016

من المتعارف عليه لدى منظمي مؤتمرات العلاقات العامة في البلدان حول العالم الحصول على مصادقة من الجمعيّة الّدوليّة للعلاقات العامّة "إيبرا" على برامجهم. حيث يوجد مبادئ توجيهية لهذه الترتيبات المتّخذة وهو ما أودّ إطلاعكم عليه. عادةً ما سيقدّم رئيس إيبرا مساهمةً إلى المؤتمر الذي نحن بصدده. لذلك سافرت في الأشهر القليلة الماضية إلى بلدان متباعدة جغرافياً وثقافياً مثل كازاخستان ونيجيريا وأيسلندا.

الأمور تتغير أكثر:

رغم أن الاختلافات غالباً ما تكون من بين السمات الأكثر إثارة في زيارة البلدان، تكون التشابهات بقدر الأهمية عندما يتعلق الأمر بالعلاقات العامة. ففي نيجيريا حيث استضافت جمعيّة العلاقات العامّة الأفريقية مؤتمرها السنوي تحت رئاسة يومي باديجو أوكوسانيا، سيطرت قصة البلاد السلبية على النقاش كما كان متوقعاً، وسُلّطت الأضواء على التصريحات الرسمية لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بخصوص الفساد. وعلى مدار الجلسات جاء السؤال مراراً وتكراراً عن: كيف نغير السرد السلبي المستديم؟. وهذا ما أدى بصورة منتظمة إلى موضوعات مثل تحديد الموقع والرسائل ورواية القصص. (للسجل: إحدى نتائج هذا النقاش حول الرواية هو أن القصة السلبية لا يمكن أن تتغير بصورة مستديمة ما لم تتغير الحقائق التي تقوم عليها).

وبالتوازي مع هذا، تطرقت قمة العلاقات العامّة السّنوية في ألماتي (كازاخستان) إلى موضوع الرسائل. شارك في تنظيم هذه القمة أصيل كاراولوفا عضو مجلس إدارة الجمعيّة الدّوليّة للعلاقات العامّة "إيبرا". كما تعاملت حلقة النقاش التي دُعيت إليها مع مسألة كيفية إرسال السياسات الحكومية إلى الجمهور. هذا وناقش وزير تعليم كازاخستان محاولاته العثور على الرسائل المناسبة التي من شأنها أن يتردد صداها مع جمهوره في البحث عن المزيد من الدعم الصريح لابتكارات سياسته. وعليه، تُظهر العروض الأخرى قيمة المقاييس لقياس آثار التواصل بين الجماهير المختلفة.

من الجليد والنّار:

وفي أيسلندا غطت مجموعة من خبراء الاتصالات مجموعة واسعة من المواضيع بما في ذلك تجربتهم مع التواصل خلال الأزمات. حيث قام السكرتير الخاص السابق للأميرة الراحلة ديانا بدور رائد في مستوى القدرة على المغفرة. والسؤال هنا هو ما الذي يجعل الناس تغفر أوجه القصور والفشل الذريع لأحد الشخصيات العامة وترفضها تماماً عند الغير؟ تكون الرسالة الضمنية حين يكون من الصعب على أي شخص إيذاء أحدهم في أن أي شخص يعمل في موقع بدرجة عالية من خطر السمعة ربما ينبغي أن يحاول قياس مستوى قدرة هذه الشخصيات العامة على المغفرة.

وربما أثار قرار دعوة مدير الحدث في مهرجان الأغنية الأوروبية للتحدث الدهشة قبل قمة ريكيافيك ولكن في النهاية كان هذا الأمر ناجحاً للغاية. حيث عرض سايتس بيكر بكلمات بسيطة ولكن مؤثرة المسار الذي أدى إلى موقع ووضع جديد. وعلى طول الطريق تمكن أيضاً من تغطية جوانب الأزمة التي لا يمكن تجنبها لحدث مثقل بالمنافسة القومية. كما يستحق كوستا يبتروف الثناء على جهوده لاستهداف الأسواق الصاعدة للعلاقات العامّة. بقيامه بذلك وبالشراكة مع إيبرا ساهم بيتروف في ترقية جودة الاتصالات وتعزيز مدونات السلوك الحالية مثل رمز الجمعيّة الدّوليّة للعلاقات العامّة إيبرا للسلوك الأخلاقي.

بارت دو فرايس

رئيس الجمعيّة الدّوليّة للعلاقات العامّة "إيبرا"

 

ترجمة: غيدا سعيد


تابعنا :
آخر الأخبار :