رائد العلاقات العامة هارولد بيرسون في مؤتمر العلاقات العامة دبي



 في دراسة دورية قامت بها PRWeek، وصفت فيها بيرسون بأنه "شخصية القرن في العلاقات العامة و الأكثر تأثيرا في هذا المجال "، وهذا الاعتراف هو تتويج لأكثر من ستة عقود من الزمن وضع فيها بيرسون خبرته كمستشار للرؤساء التنفيذيين للشركات، وقادة الحكومات ورؤساء مؤسسات القطاع العام.

الرئيس المؤسس لبيرسون مارستيلر، هو شخصية فريدة في عالم العلاقات العامة، بعد ان حصل على مرتبة الشرف في صناعات عديدة، وقدم الدعم لمجموعة واسعة من المنظمات والجمعيات الخيرية، ويعد بمثابة مرشد للمهنيين العاملين في الاتصالات و العلاقات العامة.

و قد قدم ليبرسون بناء على الموضوع الأساسي للمؤتمر، "من الشارع العربي إلى وول ستريت، والاتصالات في عصر الحوار،", خطابه الرئيسي حول " منظور العلاقات العامة " في 14 مارس، 2012، من الساعة 4 عصرا. وأعقب هذا الخطاب جلسة سؤال وجواب مع المندوبين و زوار الكونجرس.

وفقاً لبيرسون، فإن فن العلاقات العامة متأصل في كل معاملة من معاملات الإنسان بما في ذلك" الابتسامة على وجوهنا، ونبرة الصوت لدينا والرسائل التي نكتب، وكيف نرد على المكالمات الهاتفية، والمحارف والألوان في الإعلان، ولغة الجسد من سياسي يسعى لكسب أصواتنا"

وقد خدم بيرسون في قطاعات عدة, هو الذي عين في الرئاسة الأمريكية في واشنطن، و أيضاً رئيس المجلس الوطني للتعليم الاقتصادي، والقيم على نادي الاقتصاد في نيويورك، رئيس اللجنة الاستشارية العامة USIA العلاقات، وعضو مجلس إدارة الصندوق العالمي للحياة البرية (جنيف).

 وقال فيصل الزهراني، رئيس IPRA-GC،: "إنه لشرف استضافة هارولد بيرسون، الرائد الحقيقي في مجال العلاقات العامة، في المؤتمر.و تبادل بيرسون مع الوفود خبرته الواسعة في تقديم الاستشارات إلى  الحكومات والشركات على مدى 65 سنة، وعرض بيرسون رؤى لا مثيل لها في هذه الصناعة لمنطقة الشرق الأوسط. "

 


تابعنا :
آخر الأخبار :