الأبجدية الأمية تفوز بالجائزة الكبرى للعلاقات العامة



حصول حملة مكافحة شلل الأطفال والجهل على جائزة المساهمة العالمية 

حملة ويبر شاندويك العالمية لمكافحة الأمية "الأبجدية الأمية" تفوز بالجائزة الكبرى لعام 2017 في حفل توزيع الجوائز العالمية الذهبية لجمعية العلاقات العامة الدولية للتميّز. مع الحفل الغنائي في العاصمة البلغارية صوفيا، حيث هزمت الحملة الممثلة لمشروع محو الأمية والمدعومة من قبل العديد من المشاهير مثل ليلي كول أكثر من 60 حملة عالمية في مسابقة هذا العام. يمكنك مشاهدة الفيديو هنا

 https://www.youtube.com/watch?v=U0Ezto8HG_8

وكان الفوز بجائزة المساهمة العالمية لهذا العام حملة شجاعة لمكافحة الخوف حول تطعيم شلل الأطفال في باكستان وأسس وسطاء وكالة العلاقات العامة الحركة الطلابية ضد أمراض الأطفال. وتقدم جائزة إيبرا للمساهمة العالمية بشكل سنوي لأكثر حملة تستوفي أحد الأهداف السابعة عشر للتنمية المستدامة للأمم المتحدة.

 لمحة عن مشروع محو الأمية: الأبجدية الأمية

التصنيف: مسؤولية الشركات - الوكالة

ويبر شاندويك ومشروع محو الأمية، المملكة المتحدة

تعتبر الأبجدية الأمية منصة موجهة لتحقيق هدفها في إطلاق مشروع محو الأمية وهي حملة تأثير اجتماعي عقدها بيرسون منحت الصوت لي 758 مليون شخص لا يستطيعون القراءة والكتابة. أطلق ويبر شاندويك في المملكة المتحدة حملة قوية مدعومة بأدلة دامغة والشؤون العامة ووسائل التواصل الاجتماعي. أما في الولايات المتحدة فتطوع 26 من المشاهير لدعم الأبجدية الأمية وتجاوز استخدامها في الإعلام 1.5 مليار.

لمحة عن الحركة الطلابية ضد أمراض الأطفال

التصنيف: الرعاية الصحية – وكالة

الوسطاء واليونيسف، باكستان

تعتبر الباكستان واحدة من الدولتان اللتان لا زالتا تواجهان مرض شلل الأطفال بالرغم من حملات القضاء عليه. التحدي الأكبر كان البروباغاندا ضد التطعيم التي نشرتها الجماعات الإسلامية المسلحة الذين عنفوا وقتلوا العاملين بالحملة ورجال قوات الأمن. جندت حملات وسائل التواصل الاجتماعي وحملات التوعية الشخصية المباشرة لليونيسف طلاب جامعات الذين كانوا مستعدين لمواجهة جميع الاحتمالات وشرح ضرورة التلقيح.

معلومات أساسية حول الجمعية الدولية للعلاقات العامة "IPRA"

الجمعية الدولية للعلاقات العامة "إيبرا"، هي شبكة عالمية رائدة لمحترفي العلاقات العامة، والعضوية فيها للأفراد لا للشركات. وتهدف لتطوير الاتصالات المفتوحة والممارسات الأخلاقية للعلاقات العامة بشكل أكبر. وتحقق إيبرا هذا الهدف من خلال فرص التشبيك، وميثاق الشرف، والقيادة الفكرية للمهنة. كما أن "إيبرا" هي المنظم للجوائز الذهبية السنوية للتميّز. وتمتلك المنظمة 60 عاماً من الخبرة، وهي معترفة من قبل الأمم المتحدة، وتتواجد حول العالم في كل مكانٍ تمارس فيه العلاقات العامة. وترحب إيبرا بكل من يمارسون المهنة الذين يشاركونها أهدافها ويتمنون أن يصبحوا جزءاً من زمالة إيبرا العالمية.

معلومات أساسية حول الجوائز العالمية الذهبية لتميّز:

يتم منح الجوائز العالمية الذهبية منذ عام 1990.وتعتبر هذه الجائزة واحدة من أعرق التكريمات في مجال العلاقات العامة في جميع أنحاء العالم. أكثر ما يفخر به الحائزون على هذه الجوائز هو التقدير المقدم لمبادرتهم على أنها تستوفي المعايير الدولية للتميز في العلاقات العامة. تقدم جائزة إيبرا غراند بريكس الشاملة للتميز كل عام للمبادرة التي يرى الحكام أنها تمثل أعلى المعايير في ذلك العام.

في حين وجود العديد من الجوائز الوطنية والإقليمية للعلاقات العامة، إلا أنه ليس هناك سوى حفل عالمي واحد حقيقي وهو الجوائز العالمية الذهبية.

 


تابعنا :
آخر الأخبار :